•:*¨`*:•.₪منتديات ميدو كافيه₪.•:*¨`*:•

اهلا بكم في منتديات ميدو كافيه ارجوا الأستمتاع بالمنتدى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

موقف يحسب للفرزدق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1حصري موقف يحسب للفرزدق في الثلاثاء يوليو 13, 2010 7:25 pm

ahmed mido

avatar
صاحب الموقع
صاحب الموقع
نذكر هنا إحدى المواقف التي انطلق فيها
الفرزدق ينظم أبيات من الشعر لنصرة علي بن الحسين ابن الإمام علي بن أبي
طالب رضي الله عنهم أجمعين، والفرزدق هو أحد الشعراء المشهورين في العصر
الأموي ومما ورد عن هذه الواقعة مايلي:


يذكر أنه في أيام الحج ذهب
هشام بن عبد الملك لأداء فريضة الحج في أيام أبيه عبد الملك بن مروان، فقام
بالطواف حول الكعبة المشرفة ولكنه عندما أراد استلام الحجر الأسود لم
يستطع بسبب الزحام الشديد وكان حوله العديد من أهل الشام، وفي أثناء ذلك
أقبل علي بن الحسين رضي الله عنه ولما دنا من الحجر الأسود ليستلمه تنحى
الناس عنه كنوع من الاحترام والهيبة له حتى يستلمه بسهولة.
فما كان من
هشام وصحبته إلا مشاعر الغيرة والغيظ التي تملكتهم وكان هذا الحوار:
قال
رجل من أهل الشام إلى هشام: من هذا الذي هابه الناس ؟
فرد هشام كاذباً
قائلاً: لا أعرفه.
وسمع الفرزدق وقد كان واقفاً بالقرب منهم هذا الحوار
فما كان منه سوى أن انطلق قائلاً : أنا أعرفه ثم أسرع في إنشاد قصيدته
لنصرة علي بن الحسين فقال فيها:

هَـذا
الَّـذي تَعرِفُ البَطحاءُ وَطأَتَهُ
وَالـبَـيـتُ يَـعرِفُهُ وَالحِلُّ
iiوَالحَرَمُ
هَـذا اِبـنُ خَـيـرِ عِبادِ اللَهِ iiكُلِّهِمُ
هَـذا
الـتَـقِيُّ النَقِيُّ الطاهِرُ iiالعَلَمُ
هَـذا اِبـنُ فـاطِمَةٍ إِن
كُنتَ جاهِلَهُ
بِـجَـدِّهِ أَنـبِـيـاءُ اللَهِ قَد خُتِموا
وَلَـيـسَ
قَـولُكَ مَن هَذا iiبِضائِرِهِ
الـعُـربُ تَعرِفُ مَن أَنكَرتَ
iiوَالعَجَمُ
كِـلـتـا يَـدَيهِ غِياثٌ عَمَّ iiنَفعُهُما
يُـسـتَـوكَفانِ
وَلا يَعروهُما iiعَدَمُ
سَـهـلُ الـخَليقَةِ لا تُخشى iiبَوادِرُهُ
يَـزيـنُهُ
اِثنانِ حُسنُ الخَلقِ iiوَالشِيَمُ
حَـمّـالُ أَثـقـالِ أَقوامٍ إِذا
iiاِفتُدِحوا
حُـلـوُ الـشَـمائِلِ تَحلو عِندَهُ iiنَعَمُ
مـا قـالَ
لا قَـطُّ إِلّا فـي iiتَشَهُّدِهِ
لَـولا الـتَـشَـهُّدُ كانَت لاءَهُ
iiنَعَمُ
عَـمَّ الـبَـرِيَّةَ بِالإِحسانِ iiفَاِنقَشَعَت
عَـنـها
الغَياهِبُ وَالإِملاقُ iiوَالعَدَمُ
إِذا رَأَتـهُ قُـرَيـشٌ قـالَ
قـائِلُها
إِلـى مَـكـارِمِ هَـذا يَنتَهي الكَرَمُ
يُـغضي حَياءً
وَيُغضى مِن iiمَهابَتِهِ
فَـمـا يُـكَـلَّـمُ إِلّا حـينَ يَبتَسِمُ
بِـكَـفِّـهِ
خَـيـزُرانٌ ريحُهُ iiعَبِقٌ
مِـن كَـفِّ أَروَعَ في عِرنينِهِ
iiشَمَمُ
يَـكـادُ يُـمـسِـكُهُ عِرفانُ راحَتِهِ
رُكـنُ الـحَـطيمِ
إِذا ما جاءَ iiيَستَلِمُ
الـلَـهُ شَـرَّفَـهُ قِـدمـاً وَعَظَّمَهُ
جَـرى
بِـذاكَ لَـهُ في لَوحِهِ iiالقَلَمُ
أَيُّ الـخَـلائِـقِ لَيسَت في
رِقابِهِمُ
لَأَوَّلِــيَّـةِ هَـذا أَو لَـهُ iiنِـعَـمُ
مَـن
يَـشـكُرِ اللَهَ يَشكُر أَوَّلِيَّةَ ذا
فَـالـديـنُ مِن بَيتِ هَذا
نالَهُ iiالأُمَمُ
يُـنمى إِلى ذُروَةِ الدينِ الَّتي iiقَصُرَت
عَـنـها
الأَكُفُّ وَعَن إِدراكِها القَدَمُ
مَـن جَـدُّهُ دانَ فَـضلُ
الأَنبِياءِ لَهُ
وَفَـضـلُ أُمَّـتِـهِ دانَـت لَهُ iiالأُمَمُ
مُـشـتَـقَّةٌ
مِن رَسولِ اللَهِ iiنَبعَتُهُ
وَفَـضـلُ أُمَّـتِـهِ دانَـت لَهُ
iiالأُمَمُ
يَـنشَقُّ ثَوبُ الدُجى عَن نورِ غُرَّتِهِ
كَالشَمسِ
تَنجابُ عَن إِشراقِها iiالظُلَمُ
مِـن مَـعـشَرٍ حُبُّهُم دينٌ
وَبُغضُهُمُ
كُـفـرٌ وَقُـربُـهُمُ مُنجىً iiوَمُعتَصَمُ
مُـقَـدَّمٌ
بَـعـدَ ذِكـرِ اللَهِ ذِكرُهُمُ
فـي كُـلِّ بِـدءٍ وَمَختومٌ بِهِ
iiالكَلِمُ
إِن عُـدَّ أَهـلُ الـتُقى كانوا iiأَئمَّتَهُم
أَو قيلَ
مَن شَيرُ أَهلِ الأَرضِ قيلَ هُمُ
لا يَـسـتَـطـيعُ جَوادٌ بَعدَ
iiجودِهِمُ
وَلا يُـدانـيـهِـمُ قَومٌ وَإِن iiكَرُموا
هُـمُ
الـغُـيوثُ إِذا ما أَزمَةٌ أَزَمَت
وَالأُسـدُ أُسدُ الشَرى وَالبَأسُ
مُحتَدِمُ
لا يُـنقِصُ العُسرُ بَسطاً مِن iiأَكُفِّهِمُ
سِـيّـانِ
ذَلِكَ إِن أَثرَوا وَإِن عَدِموا
يُـسـتَـدفَعُ الشَرُّ وَالبَلوى
iiبِحُبِّهِمُ
وَيُـسـتَـرَبُّ بِـهِ الإِحسانُ iiوَالنِعَمُ


غضب هشام بن عبد الملك بن مروان من قصيدة الفرزدق
وأمر باعتقاله وإيداعه أحد السجون، ولما علم علي بن الحسين بذلك أرسل
للفرزدق أثنى عشر ألف درهم، فقام الفرزدق بردهم وقال: إني لم أقل ما قلت
إلا غضباً لله ورسوله، و لا آخذ على طاعة الله أجراً، وقام بإعادتها، فقام
علي بإرسالها إليه مرة أخرى قائلاً نحن أهل بيت لا يعود إلينا ما أعطينا.
فقبلها الفرزدق.



http://midonar.ahlamontada.com

2حصري رد: موقف يحسب للفرزدق في السبت أغسطس 14, 2010 11:32 pm

Steb_Up

avatar
مدير مساعد
مدير مساعد
يذكر أنه في أيام الحج ذهب
هشام بن عبد الملك لأداء فريضة الحج في أيام أبيه عبد الملك بن مروان، فقام
بالطواف حول الكعبة المشرفة ولكنه عندما أراد استلام الحجر الأسود لم
يستطع بسبب الزحام الشديد وكان حوله العديد من أهل الشام، وفي أثناء ذلك
أقبل علي بن الحسين رضي الله عنه ولما دنا من الحجر الأسود ليستلمه تنحى
الناس عنه كنوع من الاحترام والهيبة له حتى يستلمه بسهولة.
فما كان من
هشام وصحبته إلا مشاعر الغيرة والغيظ التي تملكتهم وكان هذا الحوار:
قال
رجل من أهل الشام إلى هشام: من هذا الذي هابه الناس ؟
فرد هشام كاذباً
قائلاً: لا أعرفه.
وسمع الفرزدق وقد كان واقفاً بالقرب منهم هذا الحوار
فما كان منه سوى أن انطلق قائلاً : أنا أعرفه ثم أسرع في إنشاد قصيدته
لنصرة علي بن الحسين فقال فيها:

جميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى